ذات صلة

اخر الاخبار

فيفو تطلق رسمياً إصدار جديد من هاتف Y200

أعلنت شركة فيفو اليوم عن توسيع سلسلة هواتف Y200 في الصين بإصدار جديد يحمل اسم Y200. هذا الإصدار الجديد يتميز بمعالج Snapdragon 6 Gen 1،

آيفون 16 برو ماكس سيأتي ببطارية عالية الكثافة

شاهدنا مؤخرًا صورًا مقارنة بين iPhone 15 Pro Max وiPhone 16 Pro Max القادم، التي تبرز الفروقات في الحجم بين الجهازين. الآن، المحلل Ming-Chi Kuo

يوتيوب ميوزيك يطرح تصميم التدرج اللوني على آيفون

في السابق، كان YouTube Music يعتمد على لون ثابت مستند إلى صورة الألبوم لخلفية "التشغيل الآن". الآن، يضيف التصميم الجديد تدرجًا لونيًا يتراوح بين الفاتح في الجزء العلوي والداكن في الجزء السفلي، مما يساعد على إبراز أزرار التشغيل/الإيقاف المؤقت، التالي/السابق، التبديل، التكرار، بالإضافة إلى شريط التمرير ومجموعة الأزرار.

آيفون 17 Slim سيكون أغلى من آيفون 17 برو ماكس

أعلنت آبل أنها ستقوم بإعادة تشكيل خط إنتاج آيفون العام القادم، متخلية عن نموذج Plus لصالح نموذج Slim. كنا نعتقد أن iPhone 17 Slim سيكون بديلاً لنموذج Plus، لكنه سيكون أنحف فقط.

قبل الإعلان الرسمي… فيديو فتح علبة بوكو F6 برو

على الرغم من أننا نعرف الكثير بالفعل عن تصميم ومواصفات الهاتفين، إلا أن تأكيد هذه المعلومات يأتي هذه المرة عبر فيديو فتح علبة هاتف Poco F6 Pro الذي ظهر على موقع Dailymotion.

شركة كندية عملاقة تنسحب من الإعلانات على فيسبوك وإنستغرام

أعلنت قوبيكور، الشركة البارزة في قطاع الاتصالات والإعلام بكندا، قرارها بسحب الإعلانات من فيسبوك وإنستغرام ردًا على قرار ميتا بحجب وصول الأخبار على هاتين المنصتين الاجتماعيتين في كندا. جاء هذا القرار نتيجة لتطبيق “قانون الأخبار الإلكترونية” أو مشروع القانون C-18 في مجلس العموم، الذي تم تقديمه العام الماضي، والذي يلزم شركات مثل ميتا وغوغل التابعة للفرع الثاني لشركة ألفابت بالتفاوض والدفع لناشري الأخبار المحلية عن محتواهم.

أثار هذا القانون، الذي يهدف إلى معالجة التحديات المالية التي تواجهها شركات الأخبار بسبب هيمنة فيسبوك وغوغل على سوق الإعلانات عبر الإنترنت، تهديدًا من قبل الشركات التكنولوجية بحظر وصول المقالات الإخبارية في كندا. وبناءً على ذلك، اتخذت قوبيكور قرار سحب إعلاناتها من هاتين المنصتين تضامنًا مع ناشري الأخبار المحليين.

تؤيد صناعة الإعلام في كندا تشريعات أكثر صرامة للعمالقة على الإنترنت تتيح لوسائل الإعلام استعادة الخسائر المالية التي تكبدتها في الفترة التي اكتسحت فيها فيسبوك وغوغل سوق الإعلانات عبر الإنترنت. تمثل المطالبة بمفاوضات أكثر عدالة وتعويضًا عادلًا لمحتوى الأخبار خطوة هامة نحو ضمان استدامة صناعة الصحافة.

ومع ذلك، توضح استجابة ميتا وغوغل والإجراءات التالية لشركات مثل قوبيكور تعقيدات وتحديات إيجاد التوازن بين دعم ناشري الأخبار واحترام مصالح الشركات التكنولوجية. إيجاد اتفاق عادل يضمن استدامة الصحافة مع الاعتراف بدور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر المحتوى يظل نقطة محورية في المناقشات في المشهد الإعلامي الكندي المتطور.

يعد قرار قوبيكور بتعليق إعلاناتها على فيسبوك وإنستغرام إشارة واضحة لدعم الأخبار المحلية ويعكس الطلب المتزايد على المساءلة من العمالقة على الإنترنت بشأن دورهم في تشكيل النظم الإعلامية. كما يعكس الحاجة الملحة للمزيد من الحوار والتعاون بين الحكومة وأصحاب الصناعة الإعلامية وشركات التكنولوجيا لإنشاء إطار مفيد للجميع في المستقبل.

مع تطور الوضع، يترقب الجميع كيف سيتعامل المشرعون وعمالقة التكنولوجيا ووسائل الإعلام مع هذا المجال الجديد، بحثًا عن مسار جدير بالمتابعة يحترم مبادئ حرية الصحافة مع الاعتراف بواقع العصر الرقمي. ستكون نتائج هذه المناقشات لها تأثيرات عميقة على المشهد الإعلامي في كندا وقد تمهد الطريق أمام دول أخرى تواجه مشاكل مماثلة تتعلق بمحتوى الأخبار والمنصات الرقمية والتعويض العادل.

في سبيل إيجاد حل، يجب على الأطراف المعنية أن تأخذ في الاعتبار التداعيات الأوسع للقرارات المتخذة، لا سيما فيما يتعلق بالوصول إلى المعلومات وتنوع وسائل الإعلام والمصلحة العامة. الهدف هو إيجاد بيئة تسمح لناشري الأخبار بالازدهار جنبًا إلى جنب مع منصات التكنولوجيا، مع ضمان استفادة المجتمع من مصادر معلومات متنوعة وموثوقة والحفاظ على سلامة المحتوى الصحفي.