ذات صلة

اخر الاخبار

فيفو تطلق رسمياً إصدار جديد من هاتف Y200

أعلنت شركة فيفو اليوم عن توسيع سلسلة هواتف Y200 في الصين بإصدار جديد يحمل اسم Y200. هذا الإصدار الجديد يتميز بمعالج Snapdragon 6 Gen 1،

آيفون 16 برو ماكس سيأتي ببطارية عالية الكثافة

شاهدنا مؤخرًا صورًا مقارنة بين iPhone 15 Pro Max وiPhone 16 Pro Max القادم، التي تبرز الفروقات في الحجم بين الجهازين. الآن، المحلل Ming-Chi Kuo

يوتيوب ميوزيك يطرح تصميم التدرج اللوني على آيفون

في السابق، كان YouTube Music يعتمد على لون ثابت مستند إلى صورة الألبوم لخلفية "التشغيل الآن". الآن، يضيف التصميم الجديد تدرجًا لونيًا يتراوح بين الفاتح في الجزء العلوي والداكن في الجزء السفلي، مما يساعد على إبراز أزرار التشغيل/الإيقاف المؤقت، التالي/السابق، التبديل، التكرار، بالإضافة إلى شريط التمرير ومجموعة الأزرار.

آيفون 17 Slim سيكون أغلى من آيفون 17 برو ماكس

أعلنت آبل أنها ستقوم بإعادة تشكيل خط إنتاج آيفون العام القادم، متخلية عن نموذج Plus لصالح نموذج Slim. كنا نعتقد أن iPhone 17 Slim سيكون بديلاً لنموذج Plus، لكنه سيكون أنحف فقط.

قبل الإعلان الرسمي… فيديو فتح علبة بوكو F6 برو

على الرغم من أننا نعرف الكثير بالفعل عن تصميم ومواصفات الهاتفين، إلا أن تأكيد هذه المعلومات يأتي هذه المرة عبر فيديو فتح علبة هاتف Poco F6 Pro الذي ظهر على موقع Dailymotion.

بداية ثورة خضراء في صناعة الفضاء

إطلاق الصواريخ دائمًا ما أثار خيالنا بعروضها المذهلة للقوة والتكنولوجيا. سواء كنا نتذكر عصر أبولو، أو عصر المكوك الفضائي، أو ظهور الشركات الفضائية الخاصة، صورة الصاروخ الصاعد إلى السماء مع رعد محركاته وشعلاته اللهبية وسحب الدخان المتبعة لها قد انحنت في عقول الأشخاص المتصلين بالتلفزيون أو الإنترنت.

ومع ذلك، لم يبدأ الاهتمام إلا مؤخرًا بالأثر البيئي المخفي لهذه الإطلاقات المذهلة. غالبًا ما يجهل الكثيرون أن قطاع السفر إلى الفضاء، الذي يقوم بعدة إطلاقات سنويًا، يسهم بكمية مماثلة من انبعاثات الكربون مثل صناعة الطيران العالمية. ويزداد هذا القلق البيئي تفاقمًا بسرعة نمو قطاع الفضاء التجاري، مما يؤدي إلى زيادة مستمرة في إطلاق الصواريخ. وبالتالي، يتوقع أن يتوسع التحدي البيئي الذي يتعرض له السفر إلى الفضاء بشكل كبير.

في دراسة أُجريت في مايو 2022 من قبل إيوانيس كوكيناكيس وديميتريس دريكاكيس من جامعة نيقوسيا في قبرص، سعياً لقياس التأثيرات المحتملة. نُشرت هذه الدراسة في مجلة “فيزياء السوائل – Physics of Fluids”، وقد دمجت بيانات إطلاق الصواريخ مع محاكاة الكمبيوتر لتقدير المخاطر الصحية والمناخية. أكدت نتائجهم أهمية التعرف على أثر تلوث الصواريخ، وشددت على أن الإطلاقات المتكررة يمكن أن تتراكم تأثيرات مناخية كبيرة وتشكل حتى مخاطر صحية.

استندت المحاكاة بشكل أساسي إلى البيانات المتعلقة بوقود الصواريخ المعتاد RP-1 (Rocket Propellant-1)، وهو نوع عالي التكرير من الكيروسين. وهذا ما يلقي الضوء على أحد التحديات الرئيسية التي تواجه صناعة إطلاق الصواريخ: الآثار البيئية لاستخدام RP-1. على الرغم من دوره التاريخي كوقود صاروخي قياسي، فإن RP-1 ليس صديقًا للبيئة. إن احتراقه أثناء الإطلاقات يؤدي إلى إطلاق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون (CO2) وجسيمات تعرف باسم الكربون الأسود، المعروف أيضًا سخام وهو الدخان اسواد، في الغلاف الجوي.

ومع ذلك، وبين هذه المخاوف، يظهر الآفق الواعد. وفي مراحله المبكرة، تبدأ ثورة خضراء تأخذ جذورها تدريجيًا في صناعة إطلاق الصواريخ. تظهر علامات إيجابية في قطاع الفضاء العالمي، مشيرة إلى اعتماد طرق صديقة للبيئة.

تبدأ التحول الحاسم باعتبار الوقود المستخدم في إطلاق الصواريخ. تمامًا، اختارت ثلاث شركات صاعدة للصواريخ، اثنتان مقرهما في أوروبا وواحدة في الولايات المتحدة، تصميم صواريخها حول وقود غير تقليدي ولكن مألوف: البروبان. اختيار البروبان الغير متوقع، والذي يُرتبط غالبًا بالغاز المستخدم للتخييم، يحمل إمكانية تحويل الأثر البيئي لهذه الصناعة. يبرز البروبان بسبب خصائصه المستدامة، بما في ذلك احتراق نظيف لا يترك بقايا من الكربون الأسود، وبصمة كربون أقل بكثير مقارنةً بـ RP-1. وأظهرت دراسة من جامعة إكسيتر أن صواريخ تستخدم أصناف البروبان المتجدد يمكن أن تقلل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة تصل إلى 96٪ مقارنةً بالصواريخ ذات الأحجام المماثلة.

فيما يتعلق بالبنية التحتية، إن بناء ميناء الفضاء سذرلاند في اسكتلندا يمثل التزامًا بالاستدامة البيئية. يهدف هذا الميناء إلى تحقيق التوازن الكربوني خلال بنائه وتشغيله. كتجسيد لاهتمامه، يخطط المطورون لإعادة استخدام المخلفات المستخرجة أثناء البناء لإعادة تأهيل الآثار الناتجة “الندوب” في المناظر القريبة، التي نجمت عن عقود من حصاد المخلفات للوقود.

الوكالة الفضائية الأوروبية (ESA) تُسهم في مؤشر آخر إيجابي للصناعة. مبادرتها الأخيرة، المعنونة “أنظمة الإطلاق والنقل الفضائي الفائقة الخضراء”، تؤكد على نهج طويل المدى لمعالجة التحدي البيئي. باستهداف الحلول التي ستُطبق بين عامي 2030 و2050، تشير مشاركة الوكالة إلى خطوة تقدمية في اتجاه الاستدامة لصناعة الفضاء العالمية.

بالإضافة إلى ذلك، تمتد قيادة الوكالة الأوروبية للفضاء إلى معالجة مشكلة حطام الفضاء أو الأجزاء الغير مرغوبة فيها في المدار، وهي مشكلة تجذب الاهتمام بسبب تصويرها في الثقافة الشعبية، مثل فيلم Wall-E. مع وجود ملايين من شظايا حطام الفضاء تدور حول الأرض، تستثمر الوكالة الأوروبية للفضاء بنشاط في مشاريع مصممة لإزالة هذا التشتت، مما يعزز الوصول والنظافة في المدار الأرضي.

تظهر تطور قصة صناعة الفضاء بوضوح. قبل ما بين خمسة إلى عشرة سنوات فقط، كان الارتباط بين “الاستدامة” و”الفضاء” نادرًا. ومع ذلك، يشهد التغيير الجذري الذي يجري، نتيجة للتعرف المتزايد على المسؤوليات البيئية. مع تزايد هذا الزخم، ستتطور تصفيق المبادرات المستدامة من التشجيع الأولي إلى حوافز مالية وتشريعات مستقبلية. على الرغم من جاذبية إطلاق الصواريخ، فإن صناعة الفضاء لن تستطيع تجنب إلزامية تبني الاستدامة للنجاح في القرن الواحد والعشرين.