ذات صلة

اخر الاخبار

فيفو تطلق رسمياً إصدار جديد من هاتف Y200

أعلنت شركة فيفو اليوم عن توسيع سلسلة هواتف Y200 في الصين بإصدار جديد يحمل اسم Y200. هذا الإصدار الجديد يتميز بمعالج Snapdragon 6 Gen 1،

آيفون 16 برو ماكس سيأتي ببطارية عالية الكثافة

شاهدنا مؤخرًا صورًا مقارنة بين iPhone 15 Pro Max وiPhone 16 Pro Max القادم، التي تبرز الفروقات في الحجم بين الجهازين. الآن، المحلل Ming-Chi Kuo

يوتيوب ميوزيك يطرح تصميم التدرج اللوني على آيفون

في السابق، كان YouTube Music يعتمد على لون ثابت مستند إلى صورة الألبوم لخلفية "التشغيل الآن". الآن، يضيف التصميم الجديد تدرجًا لونيًا يتراوح بين الفاتح في الجزء العلوي والداكن في الجزء السفلي، مما يساعد على إبراز أزرار التشغيل/الإيقاف المؤقت، التالي/السابق، التبديل، التكرار، بالإضافة إلى شريط التمرير ومجموعة الأزرار.

آيفون 17 Slim سيكون أغلى من آيفون 17 برو ماكس

أعلنت آبل أنها ستقوم بإعادة تشكيل خط إنتاج آيفون العام القادم، متخلية عن نموذج Plus لصالح نموذج Slim. كنا نعتقد أن iPhone 17 Slim سيكون بديلاً لنموذج Plus، لكنه سيكون أنحف فقط.

قبل الإعلان الرسمي… فيديو فتح علبة بوكو F6 برو

على الرغم من أننا نعرف الكثير بالفعل عن تصميم ومواصفات الهاتفين، إلا أن تأكيد هذه المعلومات يأتي هذه المرة عبر فيديو فتح علبة هاتف Poco F6 Pro الذي ظهر على موقع Dailymotion.

ثريدز تطلق تطبيق الويب لتعزيز تجربة المستخدم وسهولة الوصول


أعلنت ثريدز “Threads”، التطبيق التابع لمنصة إنستغرام، بشكل رسمي عن إضافة ميزة مُنتظرة بشدة، حيث أصبح بإمكان المستخدمين الآن الوصول إلى الخدمة من خلال تطبيق الويب والتفاعل باستخدام حساباتهم المسجلة. تعد هذه الخطوة الاستراتيجية من ثريدز بداية لنشر أوسع نطاق، مما يُمكن المستخدمين من الوصول إلى المنصة عبر أجهزة الكمبيوتر المكتبية. ورغم أن الإصدار الأولي يمنح المستخدمين القدرة على النشر ومشاهدة تغذية الأخبار والتفاعل مع المنشورات، يجب أخذ العلم بأن تجربة الويب لن تكون مطابقة تمامًا لتجربة تطبيق ثريدز على الهواتف المحمولة في الوقت الحالي.

ومع ذلك، هناك وظائف ستظل غير متوفرة لمستخدمي الويب في هذه المرحلة. على سبيل المثال، لن يكون بإمكان المستخدمين تعديل ملفاتهم الشخصية أو إرسال سلاسل إلى رسائل إنستغرام المباشرة (DMs). فريق ثريدز يعمل بجد على تقليل الفجوة بين تجربة الويب وتجربة التطبيق على الهواتف المحمولة، ويعد بإضافة مزيد من الميزات في الأسابيع المقبلة.

ورغم القيود الحالية، يحمل إصدار ثريدز للويب إمكانيات كبيرة للمستخدمين الذين يتحولون من منصات أخرى مثل إكس المعروفة اسم تويتر سابقاً. لقد كان الطلب المستمر لدعم الويب طلبًا من المستخدمين منذ بداية إطلاق ثريدز، وهو يأتي في المرتبة الثانية بعد رغبتهم في تغذية زمنية عكسية ترتيبية للمتابعة، والتي تم تنفيذها بنجاح في يوليو.

وكجزء من التزامها المستمر برضا المستخدمين، قامت ثريدز بتحقيق وعدها بدعم الويب، على الرغم من أن الجدول الزمني الدقيق لهذا التطوير لم يكن معلنًا حتى وقت قريب. اشتد الترقب عندما ألمح رئيس إنستغرام، آدم موسيري، إلى الإصدار القريب، حيث قال “نحن قريبون من الويب” في رد على استفسار أحد المستخدمين بشأن إمكانية النشر عبر أجهزة الكمبيوتر المكتبية. وزادت هذه الترقبات بعد تسريب The Wall Street Journal بأن دعم الويب سيتم إطلاقه في هذا الأسبوع.

قبل الإصدار الرسمي، قام فريق ثريدز الداخلي باختبار نسخة أولية من تطبيق الويب لبضعة أسابيع. ومع ذلك، كان بإمكان المستخدمين العاديين تصفح ثريدز على الويب من خلال زيارة ملفات المستخدمين الفردية. كان بإمكان هؤلاء المستخدمين عرض المنشورات والردود، ولكنهم لم يتمكنوا من المشاركة الفعالة في المحادثات. وبالتالي، انتقل العديد من المستخدمين الأوائل إلى منصات بديلة مثل إكس نظرًا للمشاركة المحدودة على الويب.

ومع ذلك، حتى مع إصدار الويب، لا يزال ثريدز لا يصل لمستوى المنافسة المباشرة مع منصات مثل إكس المعروفة سابقاً بتويتر، حيث يفتقر إلى قدرات البحث عن المنشورات. يقتصر الإصدار الحالي من ثريدز على البحث عن المستخدمين فقط، وليس عن محتوى منشوراتهم أو الوسوم المرتبطة بها.

هذا النقص في القدرات البحثية والاكتشاف تؤثر على قدرة المنتج على منافسة تتبع الأخبار وتحليل الاتجاهات، وهي القوة التي اشتهر بها إكس – تويتر سابقاُ. حيث تُقدم منصة إكس ليس فقط تحديثات عادية، بل تعمل كمحور للأخبار في الوقت الفعلي على مستوى العالم والقصص الجديدة الناشئة. وعلى الرغم من أن ثريدز تقدم تجربة تصفح مرئية جذابة من خلال صورها البانورامية، إلا أنها لا تماثل طبيعة الشبكات الإخبارية في الوقت الفعلي مثل إكس.

ومع ذلك، تسعى ثريدز لمعالجة هذه القيود في المستقبل. أشار آدم موسيري إلى أن قدرة البحث في المنشورات هي جزء من خطة تطوير ثريدز. وتشير وضعية زر البحث بشكل بارز في واجهة ثريدز للويب إلى أنه سيتم دمج هذه الميزة في المستقبل، على الرغم من أنه يجب أن ندرك أن هذه الميزة لا تزال قيد التطوير.

كانت نسخة ثريدز للويب التي تم تقديمها للاختبار غير مكتملة، مما قيد تقييم بعض الميزات مثل تصفح تغذيات الأخبار وإجراء البحث. كان من الجدير بالذكر أن تجربة الرد على سلاسل المستخدمين قد فتحت صندوقًا منبثقًا يُظهر فقط المنشور الأصلي ومساحة للردود. هذا التصميم قد أثر سلبًا على شعور المشاركة في محادثة أكبر.

ومن ناحية إيجابية، يُعد إمكانية التبديل بين النمطين الفاتح والداكن من خلال القائمة على الجانب الأيمن ميزة مُستقبلة.

بدأت ثريدز بقوة، حيث حققت أرقامًا قياسية عبر جذبها لما يصل إلى 100 مليون مستخدم في غضون أيام قليلة من إطلاقها. استفاد التطبيق بشكل ذكي من الرسوم البيانية الاجتماعية لإنستغرام لاستقطاب مستخدمين جدد. وقد ازدادت شعبيته بمرور الوقت، حيث تجاوز عدد تثبيتاته 200 مليون تثبيت، وفقًا لبيانات شركة الاستخبارات السوقية data.ai.

ومع ذلك، عانت مشاركة المستخدمين من تراجع بعد فترة قصيرة من الإطلاق. أفادت شركة Sensor Tower للاستخبارات التطبيقية أن عدد المستخدمين النشطين يوميًا لدى ثريدز انخفض بنسبة 82% من أوجه خلال الفترة الأولى بعد الإطلاق، ليصل إلى 8 ملايين مستخدم نشط يوميًا. هذا الانخفاض الحاد في المشاركة يشير إلى التحديات التي واجهها التطبيق بعد الإطلاق الأولي.

ومع ذلك، ينبغي أن ننظر إلى وضع ثريدز الحالي على أنه مرحلة تطويرية. تمثل نسخة ثريدز للويب خطوة مهمة في تطويره، والميزات الرئيسية للتطبيق لا تزال تحت العمل. يُعترف بأن التطبيق هو نسخة تجريبية، ويُسأل الأعضاء بانتظام عما إذا كانوا لا يزالون يستخدمونه، مما يؤدي إلى تفاعلات متباينة.

في المستقبل، تخطط ثريدز للاندماج مع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي المركزية والفرعية، مثل ماستدون Mastodon، وهو الأمر الذي سيغير دينامياتها مع باقي الويب الاجتماعي. بالفعل، بدأت ثريدز باتخاذ خطوات في هذا الاتجاه من خلال السماح للمستخدمين بالتحقق من هوياتهم على ماستدون.

ما يلفت الانتباه بشأن قاعدة مستخدمي ثريدز هو أنهم في الغالب أولئك الذين انتقلوا من منصات أخرى مثل إكس، أو يرغبون في الابتعاد عنها. ووفقًا لبيانات شركة data.ai، حوالي 60% من مستخدمي ثريدز يستخدمون أيضًا منصة إكس، لكن فقط 14% من مستخدمي إكس يستخدمون ثريدز. هذا يشير إلى أن نجاح ثريدز حاليًا يعتمد على استمرارية منصة إكس المعروفة بتويتر سابقاً واحتفاظها بقاعدة مستخدميها.

وبناءً على الإعلان الأخير من مالك منصة إكس “X”، إيلون ماسك، بشأن إنهاء ميزة “الحظر” على التطبيق، قد يحدث هجرة جديدة من منصة إكس، حيث قد لا يشعر المستخدمون بالأمان للنشر هناك بعد الآن. وقد يستفيد ثريدز من هذا التغيير في الوضع – على الأقل عندما يتم إضافة ميزات مثل البحث وتحليل الاتجاهات والقوائم وما يرغب فيه المستخدمون.

بدأت نسخة تطبيق ثريدز للويب في الانتشار اليوم، ومن المتوقع أن يتم إطلاقها بشكل كامل خلال الأيام القليلة المقبلة. تسعى الشركة جاهدة لتحسين تجربة المستخدم وتوفير سهولة الوصول عبر المنصات.