ذات صلة

اخر الاخبار

سلسلة آيفون 16 جاهزة للإطلاق في سبتمبر

تستعد آبل لإطلاق سلسلة iPhone 16 في سبتمبر، وهو الموعد المعتاد لهذا الحدث منذ سنوات عديدة. ورغم عدم توقع أي تغيير في الجدول الزمني، فهناك تأكيد واضح على ذلك.

تسريب ألوان وصور بزاوية 360 لهاتف سامسونج M35

أمس، شارك المُسرّب الشهير إيفان بلاس (المعروف باسم @evleaks) صورًا بزاوية 360 درجة لثلاثة ألوان مختلفة لهاتف Galaxy M35، مما يمنحنا نظرة شاملة على تصميمه.

تيك توك تنافس يوتيوب وتختبر تحميل فيديو لمدة 60 دقيقة

تعمل تيك توك على تطوير خدماتها لتشبه يوتيوب من خلال اختبار تحميلات فيديو تصل مدتها إلى 60 دقيقة. تتوفر هذه الميزة حاليًا لمجموعة محدودة من المستخدمين في "أسواق مختارة".

آيفون 16 برو ماكس سيكون أكبر من سابقه

تسريبات صور حية لنموذج وهمي لـ iPhone 16 Pro Max، تعرض مقارنة مع iPhone 15 Pro Max الحقيقي. تؤكد الصور التسريبات الأولية وتظهر زر الإجراء الجديد المتوقع على الجانب.

فيفو تكشف عن نماذج جديدة في سلسلة هواتف Y200

أعلنت شركة فيفو عن ثلاث هواتف في سلسلة Y200 حتى الآن، وهي: Y200 الأساسي، وY200e مع ترقية المعالج عن الأساسي، وY200i بشاشة LCD وبطارية أكبر.

“حظر الظل” يثير استياء مستخدمي منصة X

مستخدمو منصة X، المعروفة سابقاً باسم تويتر، ما زالوا يعبرون عن استيائهم من تطبيق عمليات “الحظر الظل” بشكل تعسفي. يعني هذا أن المنصة تضع علامة “temporary label” على حساباتهم، مما يقيِّد الوصول إلى محتواهم دون توضيح واضح للأسباب.

عند البحث عن عبارة “temporary label” في إكس، يظهر العديد من المستخدمين الذين يشتكون من تمييز حساباتهم دون توضيح للأسباب، مما يثير الارتباك بشأن العقوبات المفروضة.

الشكاوى تشير إلى عدم تلقي المستخدمين إشعارات محددة حول الأسباب وراء القيود، مما يجعل الوضع غامضًا للغاية.

الحظر الظلي يتضمن تطبيق مجموعة متنوعة من الإجراءات، مما يجعله صعب التفسير، وهو ما يؤدي إلى عدم وضوح وشفافية القرارات المتعلقة بالمحتوى على المنصة.

المستخدمون يشعرون بالارتباك والغضب من عدم وجود تفسيرات واضحة وعدم قدرتهم على حل الشكاوى المستمرة بشأن الحظر الظلي. على الرغم من وعود إيلون ماسك بتعزيز الشفافية حول هذه المسألة، إلا أن المشكلة لا تزال مستمرة وغير شفافة.

حيث يفترض الحالات الأخيرة من المستخدمين في إكس الذين اشتكوا من حظرهم بشكل ظلي قد يكون لها علاقة بتطبيق المنصة لبعض القواعد الجديدة والمخطئة جدًا لاكتشاف المرسلين غير الرسميين. على سبيل المثال، قال إنه سجل الدخول إلى حسابه في إكس أثناء إجازته في دولة ما غير التي يقيم بها عندما تم وضع العلامة، مما يشير إلى أن المنصة قد تستخدم موقع عنوان بروتوكول الإنترنت كإشارة، ولكن هذا قد يؤدي إلى الأخطاء إذا كانت هناك أخطاء في القواعد.

إذا كانت إكس تعمل بالفعل على إعادة تصميم برمجياتها لتسهيل تفكيك قرارات الحظر الظلي، فإنها ستكون خطوة إيجابية. ولكن يبدو أنه بعد أشهر من وعود التحسين، فإن عدم الشفافية والقرارات العشوائية لا تزال مشكلة رئيسية لمستخدمي المنصة.

هذه ليست المرة الأولى التي يتناول فيها ماسك وممثلو إكس التحديات التي يواجهونها في مجال التصدي للمحتوى المسيء على منصتهم. في يناير، اقترح ماسك أن إكس ينبغي أن تعمل مع موظفيها على تعديل تقييمات الألغام المفترضة التي تحدد ما إذا كان ينبغي أن يتم حظر محتوى معين أو علامته على أنه محتوى ضار — بسبب “بناء الخوارزميات بشكل عشوائي” التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي. وقال ماسك. “إذا كان الناس يقولون إن ‘تطوير ذكاء اصطناعي’ يمكن أن يكون سلاحاً ضد المساواة، فإن ذلك قد يكون صحيحًا”.